بحث شامل

بحث فى العنوان

بحث فى الموضوعات

بحث فى الكاتب

 

 
إختر المنطقة
 

أضف بريدك لنوافيك بجديد الموقع


 
 
المؤامرات الجنسية: المسؤول الغربي يفضل الخادمة والسكرتيرة.. والعربي يفضل الراقصة والفنانة

2013-04-08 05:07:53 تحقيقات

واشنطن + عواصم/ تقارير



يبدو ان المسؤول الغربي يفضل مغامرة جنسية مع خادمته أو سكرتيرته اكثر من اي امرأة اخرى، وبعض رجال السياسة في الغرب خسروا حياتهم السياسية لأجل نزوة مع خادمة او سكريترة، وفي المقابل فإن المسؤول العربي بحسب دراسة اهم الفضائح الجنسية في التاريخ المعاصر لمسؤولين عرب تظهر هوس رجال السياسة العرب ليس بالخادمات والسكرتيرات كما الحال في الغرب ولكن بالراقصات والممثلات والفنانات. فهل اختيار السياسي لعشيقته محض الصدفة ام نتيجة ضعف امام اغراء امرأة قد لا تحمل بالضرورة مواصفات الحسناء؟

لبنانية مختصة في التواصل، وراقصة مغربية، خادمة غينية، خادمة أميركية، كاتبة أميركية، مديرة ايرانية، وزيرة اسرائيلية، موظفة اسرائيلية، بائعات هوى صينيات، سكرتيرات وصحافيات جزائريات، وزيرة بريطانية، اطحن كلهن بمسؤولين كبار في العالم بعد تورطهن في علاقات جنسية غالبا مع مسؤوليهن من رجال فقدوا مناصبهم وزوجاتهم وغادروا عالم السياسة.

كل الذين فقدوا مناصبهم بسبب علاقاتهم مع النساء المذكورات ليسوا عربا. أما بالنسبة الى رجال السياسة العرب فلندرة التقارير التي تتناول الفضائح الجنسية للسياسيين العرب فإن غالبية ما تم تناوله في هذه القضية حسب مواقع اخبارية وارشيفية اشار الى ولع الساسة العرب بالراقصات والممثلات بالدرجة الأولى

.
تاريخيا فان ساسة عربا تورطوا في فضائح جنسية مع راقصات وممثلات حسب تقرير نشرته شبكة «الحوار». في الستينات تحدثت وسائل اعلام عن ان زواج المشير عبد الحكيم عامر من الممثلة برلنتي عبد الحميد كان بعد علاقة حب وجنس، وكاد عامر أن فقد مستقبله السياسي بسبب هذا الزواج. واحبت الراقصة سامية جمال الملك فاروق الى درجة الجنون الى حد انها تخلت عن فرد اطرش بسبب ذلك.

ويبدو ان قلاع الساسة العرب تبدو منيعة الى حد من تسرب الفضائح الجنسية، لكن بعد احداث الربيع العربي فإن الحياة الخاصة للمسؤولين العرب خصوصا في دول الربيع العربي من السهل اختراقها وباتت عين الشعب الرقيب على اي سلوك للسياسي الذي باتت حياته الشخصية مكشوفة أكثر من قبل. هذا منع انتشار رائحة فضيحة ما بين الفينة واخرى.


ولعل أشهر الفضائح الجنسية التي تبينت معالمها بعد الربيع العربي كان ما كشفته نيك كوجان الصحافية في «لوموند» الفرنسية في كتاب «فرائس في حريم القذافي» شهادات نساء تعرضن للخطف والضرب والاغتصاب من قبل القذافي، وحسب الكتاب فقد عُرف عن العقيد معمر القذافي ممارسة الجنس مع فنانات وممثلات ومذيعات وغيرهن من مختلف المجالات، كما كشف ايضا عن ان الراقصة دافينكا ميركيفا كانت عشيقة الساعدي القذافي.

بالنسبة للمسؤولين الغربيين الذين تورطوا في السنوات الأخيرة بفضائح الجنسية، فنذكر ان الأميركية اللبنانية الأصل جيل كيلي وكاتبة أميركية تدعى بولا بروديل ورطتا ديفيد بترايوس مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية «سي آي ايه» الذي قدم استقالته فور شيوع خبر علاقته السرية بإحدى السيدات ويضاف اليهم الجنرال الأميركي جون آلن قائد قوات حلف الأطلسي في افغانستان ليصبح عدد أبطال الفضيحة أربعة.


فتاة أخرى مغربية تدعى كريمة المحروق الراقصة في ملهى ليلي والتي تعرف أيضا باسم «روبي» والتي كان لرئيس الوزراء الايطالي السابق سيلفيو برلسكوني علاقة جنسية معها وهي قاصر حسب مجلة «بيوبل» ما تزال تداعيات هذه القضية تؤثر على مستقبل برلسكوني السياسي.
ميلدريد باتريشيا خادمة أميركية بدورها ورطت حاكم ولاية كاليفورنيا السابق ارنولد شوارزنجر بعد اكتشاف ان الأخير انجب منها ابنا بطريقة غير شرعية خارج الزواج.

خادمة غينية اطاحت بدورها برجل كان من أكبر المنافسين على الترشح لرئاسة فرنسا والمدير السابق لصندوق النقد الدولي دومنيك ستروس كان وذلك بعد تورط في قضية محاولة اغتصاب الخادمة.
وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني افصحت عن علاقات جنسية كانت تجمعها مع مسؤولين فلسطينيين حسب وكالات الأنباء.
موظفة اسرائيلية اوقعت بوزير التعليم ساعر جدعون في فضيحة جنسية.
ايرانية تدعى أزادة أردكاني وهي مديرة المتحف الوطني الايراني اوقعت بنفسها وبوزير التعليم الايراني في فضيحة جنسية اودت بمستقبلهما السياسي.

 
الى ذلك نذكر وزيرة الصحة البريطانية السابقة ادوينا كاري التي اوقعت نفسها في فضيحة جنسية مع رئيس وزراء بريطانيا السابق جون ميجور الذي اعترف حسب «دايلي ميل» بممارسة الجنس معها لأربع سنوات.
كما ورطت فتيات صينيات 10 مسؤولين صينيين وتسببن في استقالة العشرة من الحياة السياسية.
الناشرة كمبرلي كوين تسببت في ايقاع وزير داخلية بريطانيا السابق دايفيد بلانكيت في فضيحة جنسية معها بعد ان اعترف بممارسة الجنس معها لمدة ثلاث سنوات حسب الصحف البريطانية.

 
شاه موظفة سابقة في البنك الدولي اوقعت ببول ووفويتز الذي كان نائبا لوزير الدفاع الأميركي، وأحد مهندسي حرب العراق، ورئيسا للبنك الدولي الذي اعترف بانه كانت تجمعه علاقة غير شرعية مع صديقته.
تاريخيا تذكر التقارير الأرشيفية حسب مواقع مختلفة ان الرئيس الفنزولي الراحل هوغو شافيز كان على علاقة جنسية مع المؤرخة الشابة «هيرما ماركس مان» دامت لتسع سنوات. وكان الرئيس ارجنتيني اسبق كارلوس منعم لقب بـ «دون جوان» لحبه للجنس الناعم، وملاحقة الحسناوات له.


ولا يمكن نسيان فضيحة مونيكا لونسكي الموظفة السابقة في مكتب الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون التي كادت تؤدي الى استقالته آنذاك من رئاسة أميركا.
الى ذلك استطاعت الفتاة السوداء سالي هيمنجس الايقاع بالرئيس الأميركي السابق توماس جيفرسون بل وانجبت منه خمسة أود.

 
لكن السؤال المطروح في مثل هذه القضايا التي تصنف اخلاقية : هل يضطر اي مسؤول عربي كان او اجنبيا فعلا الى الاستقالة بعد اكتشاف فضيحة جنسية وكم من مسؤول في العالم تعرض الى مثل هذه الورطة ولم تخرج الفضيحة الى العلن؟

وهل يعتبر في الدول العربية اكتشاف علاقة مسؤول مع امرأة اخرى غير زوجته على انها سبب حقيقي يدفعه الى الاستقالة ام يتم طي الموضوع لمنع الاحراج؟كم امرأة اوقعت في شراكها بمسؤول كبير في العالم؟ وماذا كان يميزهن ليخاطر مشاهير السياسة بمستقبلهم ويضعون أنفسهم امام عزلة جماهيرية اذا انكشف الأمر؟ وكيف يكتشف امرهم؟

هل الخوف من المسؤولين ام من المجتمع ام لاعتبارات اخرى مثل عدم خدش اخلاقيات المجتمع العامة خصوصا لدى المجتمع الاسلامي، هي من تردع تسليط الضوء على الفضائح الجنسية لمسؤولين عرب مثل مسؤولين في الغرب اختاروا الصمت عند كشفهم والاستقالة؟ فهل هذه الظاهرة مرتبطة بالغرب فقط ام ان العرب يصمتون؟ كم من مسؤول عربي تم ضبطه بفضيحة جنسية واستقال بعدها؟ هل كل المسؤولين لا يخونون زوجاتهم؟ أسئلة ربما الجواب عنها فقط لدى المسؤولين او تنتظر اي خطأ لكي تتسرب من الحصون المنيعة للساسة






مواقع التواصل الإجتماعي ساحة لعمليات إبتزاز مالي من خلال الجنس
ارتفاع معدلات الطلاق لأسباب مذهبية وقومية بنسبة 60 بالمئة في العراق
السياحة الدينية في النجف: الأزمة الاقتصادية في ايران تطال السياحة الدينية في العراق
الزواج... ابغض الحلال للاجئات سوريات قاصرات... واليونسيف تحذر!!!
الختان يحول نساء كردستان العراق الى كتل من ثلج
المنحرفون جنسيا في لبنان يواجهون خيارا صعبا اما مغادرة البلاد او العيش حياة مزدوجة
المسترجلات السعوديات: افراط هرموني ام كسر للتقاليد؟
أكراد سوريون يعانون الأمرّين في كردستان العراق
تقرير الماني: المجاهدون الألمان في سورية يثيرون القلق
تقرير / مخلّفات الدعاية الانتخابية في العراق... مصدر ربح لـ «العّتاكة» والحدادين
 
 
 

:: الصفحة الرئيسية  :: لماذا القوة الثالثة  :: اتصل بنا  :: أضف الى المفضلة  :: أجعل الموقع الافتراضي  ::

لن تتحمل الصحيفة اية مسؤولية بخصوص ماينشر من قبل الأشخاص...يرجى الإشارة الى الصحيفة عند النسخ او التضمين
نعم.. الصحيفة جريئة ولكن لا تقبل المساس والتحقير للمعتقدات والأديان،ولا تتطرق لأسرار بيوت الناس
جميع الحقوق محفوظة لجريدة القوة الثالثة -© 2007 - 2014 .


 
- المؤامرات الجنسية: المسؤول الغربي يفضل الخادمة والسكرتيرة.. والعربي يفضل الراقصة والفنانة - تحقيقات