بحث شامل

بحث فى العنوان

بحث فى الموضوعات

بحث فى الكاتب

 

 
إختر المنطقة
 

أضف بريدك لنوافيك بجديد الموقع


 
 
الجيش السوري يحقق انتصارات نوعية وعودة أهالي ريف القصير إلى قراهم وشيكة

2013-04-25 09:49:43 مقالات سياسية

أحمد زين الدين



هل هناك ثمة قرار اتُّخذ لامتداد الفتنة من سورية إلى لبنان؟ وهل فعلاً أزفت ساعة الصفر لوضع الوطن الصغير في لُجّة الفتنة؟ لاحظوا تصاعد المواقف:
"جبهة النصرة" تهدد بقصف الضاحية الجنوبية وبعلبك والهرمل، والنبطية وصور..
لا نعتقد أن هذه المجموعة لديها صورايخ بالستية لهذه المهمة، إذن ثمة أمر آخر قد يكون يُحضَّر، ما يعني أن هناك مدافع قصيرة المدى موجودة في مكان ما، قريباً من الضاحية، أو من الجنوب أو البقاع، ما يعني أن هناك نوعاً من خلايا نائمة.

لقد كشفها بصريح العبارة أسير صيدا، وسالم الرافعي في طرابلس، وغداً ستطل رؤوس حامية بالكَرم القطري، تهدد وتتوعد، وهو ما توحي بها أيضاً مواقع الإنترنت ووسائل الإعلام المحسوبة على "القاعدة" ومموّليها القطريين والسعوديين.
ثمة كثير من العنصرية والفئوية والمذهبية تضج بها تلك الفصائل المنحدرة من أصول مغولية وتتارية، فهل لاحظتم كيف تمّ الاعتداء على مواطن سوري بالضرب والتعذيب والإهانة من قبَل مجموعة من الفالتين من أي عقال في ساحة التل في طرابلس، وكيف تم نزع ملابسه عنه والكتابة على جسده، وجره بحبل من عنقه في الشوارع..؟! لعل العودة ضرورية هنا إلى سيرة جنكيز خان وهولاكو.
يريد من يزعم دعم "الثورة" السورية أن يُقنع الناس أنه ينتصر لأهل حمص، وهم براء من هذا الكذب والرياء.. ثم أين هو موقف الدولة اللبنانية، بحكومتها وأجهزتها المختلفة، من هذا التحديد الدقيق لتأكيد البعض أنه قرر جلب الفتنة إلى لبنان.
فلنعُدْ إلى البدايات:

تشير المعلومات المؤكدة إلى أن أكثر من ألفي مسلح دخلوا من جبال شمالي لبنان إلى منطقة القصير، وتحديداً إلى منطقة جوسيه، بهدف السيطرة على منطقة حمص، لأنها تُعتبر قلب سورية، فهي طريق إمدادات الدولة الوطنية السورية، وبالسيطرة عليها تفقد الاتصال مع الشمال السوري، وتتقطع أوصال الدولة السورية، ما اضطُّر الجيش العربي السوري للبدء بشن هجوم معاكس واسع النطاق ضد المسلحين في منطقة القصير، الذين حاولوا أن يضغطوا لإثارة المشاكل في لبنان، خصوصاً إحداث فتنة مذهبية من خلال قصفهم مدينة الهرمل وبلدات القصر، وسهلات المي وحوش السيد علي، وغيرها..

وأيضاً في المعلومات أنه وبعد مرور سنة على الأزمة في سورية، قام مسلّحو "جبهة النصرة" بإخراج أهالي ثلاث قرى من ريف القصير من منازلهم، عند المناطق المحاذية لبلدة القصر اللبنانية، وحاول المسلحون التوسّع أكثر باتجاه المناطق اللبنانية، إلا أن قراراً صارماً اتُّخذ بتطهير المنطقة من المسلحين، وردّ سكان تلك القرى إلى أرضهم، وهذا ما حصل خلال الأسبوع الماضي، فسقط مئات المسلحين من ذوي الجنسيات المتعددة بين قتيل وجريح.


فإذا كانت الحكومة اللبنانية تدّعي سياسة "النأي بالنفس" عن الأزمة السورية، فهل لأحد أن يعرف كيف تسمح بكل هذا الزعيق العنصري المعادي لسورية؟
ببساطة، كما يشدد خبير استراتيجي كان من أبرز الضباط الميدانيين في الجيش اللبناني: على الدولة اللبنانية حماية جبال لبنان الشرقية، التي تمثل ممر إمدادات للمجموعات المسلحة في سورية، والتي من خلالها يمكن قصف منطقة بعلبك – الهرمل، ما يعني برأي هذا الخبير، أنه من الضروري ألا تكون الدولة اللبنانية متواطئة عبر غض طرفها عن هذا الجبال.

بشكل عام، فإنه في ظل الانتصارات الميدانية الباهرة التي يحققها الجيش العربي السوري، على جميع محاور القتال من حمص وريفها، إلى إدلب وريفها، وحلب وريفها، وريف دمشق، كان أعداء الدولة الوطنية يزدادون تأزّماً وصريخاً وانقساماً، ويحاول كل طرف منهم ممن يدعي زوراً وبهتاناً "الديمقراطية"، أن يفرّ بجلده بأكبر قدر من الأموال التي كدسها على حساب سورية ودم أهلها وشعبها.

هكذا فرّ برهان غليون، وسهير الأتاسي، والمعجبة بـ"إسرائيل"؛ بسمة القضماني، وميشال كيلو.. وآخرهم حفيد الجاسوس الفرنسي أحمد معاذ الخطيب، الذي حلّ مكانه بصفة مؤقتة تلك الشخصية المعزولة؛ جورج صبرا، الذي استهل مهتمه بإعلان ولائه للأميركي و"الإسرائيلي" والقطري والتركي، ولكل سيد "أبيض" بحديثه عن تورّط "حزب الله" في معركة انتصارات الجيش العربي السوري في منطقة ريف القصير، ليزعم أن هذه الانتصارات ليست من صنع القوات المسلحة السورية.


هنا قد يكون ضرورياً إنعاش الذاكرة بأنه مع بدء ما تسمى المظاهرات "السلمية" قبل أقل من عامين، من قام بإحراق أعلام "حزب الله"، ورفع العلم الصهيوني في شوارع سورية، كذلك من قام بخطف الزوار اللبنانيين إلى العتبات المقدسة في أعزاز قبل أقل من عام، ولماذا أرادت المخابرات التركية توظيفها في خدمة المشروع المعادي لسورية، وماذا عن تورّط قطر في هذه القضية، وما علاقة سعد الحريري وعقاب صقر في الأمر.

ربما السؤال هنا ضروري لجورج صبرا، ومعه وليد جنبلاط، الذي أفتى بهدر دم الموحدين الدروز السوريين، لأنهم متمسكون بدولتهم الوطنية: مَنْ خطف مطرانيْ حلب للروم والسريان الأرثوذكس؟ وما إذا كان بإمكانهما استعادتهما من أيدي المسلحين الشيشانيين الذين وصلوا إلى حلب من تركيا، وليس من طهران ولا الضاحية الجنوبية؟
ثمة حقيقة واضحة تماماً، وهي أن الجيش العربي السوري يتقدم ويواصل زحفه لتحرير كل منطقة في سورية من المسلحين، ولوصل المدن الكبرى، وهو ما يزيد من إرباك الولايات المتحدة وأتباعها من الأتراك ودول الكاز العربي، حيث تؤكد المعلومات أن الخلاف بدأ يحتدم داخل الإدارة الأميركية بشأن تسليح المعارضات السورية، خصوصاً بعد أن تبين أن عصبها الأساسي هو تنظيم "القاعدة"، الذي بدأ يقض مضاجع الرجل الأبيض في أميركا وأوروبا، بعد موجة التفجيرات في الولايات المتحدة وكندا، وخطف مطرانيْ حلب من قبل المسلحين الشيشانيين، والتعرّض لسفارتي واشنطن وباريس في ليبيا.






"داعش" ترسم حدود "إسرائيل" على الفرات
أول مواجهة بين "بريكس" والغرب.. اقتصادية
مؤتمر عمان.. تهجير المسيحيين. وعصائب الحق!!!
لتتوقف جرائم التطهير العرقي ضد المسيحيين في العراق ..!
واشنطن تواصل الكذب وحكام بغداد بلعوا طعم التلفيق الامريكي!!!!
رسالة مواطن الى الامام السستاني
محاسبة الاسرائيليين جنائيًا....متى؟ وكيف؟
معابر «افتح يا سمسم» بين أفغانستان وسوريا
هكذا باعت تركيا نفط كردستان إلى اسرائيل!
الأبعـــاد الخـفيـــه وراء اسـتهـداف مـسـيحـيي العـــراق والشــــرق
 
 
 

:: الصفحة الرئيسية  :: لماذا القوة الثالثة  :: اتصل بنا  :: أضف الى المفضلة  :: أجعل الموقع الافتراضي  ::

لن تتحمل الصحيفة اية مسؤولية بخصوص ماينشر من قبل الأشخاص...يرجى الإشارة الى الصحيفة عند النسخ او التضمين
نعم.. الصحيفة جريئة ولكن لا تقبل المساس والتحقير للمعتقدات والأديان،ولا تتطرق لأسرار بيوت الناس
جميع الحقوق محفوظة لجريدة القوة الثالثة -© 2007 - 2014 .


 
- الجيش السوري يحقق انتصارات نوعية وعودة أهالي ريف القصير إلى قراهم وشيكة - مقالات سياسية