بحث شامل

بحث فى العنوان

بحث فى الموضوعات

بحث فى الكاتب

 

 
إختر المنطقة
 

أضف بريدك لنوافيك بجديد الموقع


 
 
الإخوان : يحاصرون الوزارات في ليبيا فيعودون للصدارة والساحة

2013-05-08 17:30:26 دراسات وتقارير

طربلس - تقارير



راى محللون ان المسلحين الذين يحاصرون وزارتين في طرابلس منذ اسبوع، هم ثوار سابقون او اسلاميون مصممون على الحصول على كل التنازلات الممكنة من السلطات.

وفي الاساس، كان هؤلاء الرجال المسلحون يطالبون بتبني "قانون العزل السياسي" الذي يقضي بإبعاد المساعدين السابقين للعقيد الليبي الراحل معمر القذافي من الحياة السياسية.

ومع ذلك، وبعد حصولهم على مبتغاهم، يواصل بعضهم تحركهم مطالبين هذه المرة باستقالة رئيس الوزراء علي زيدان.

والأربعاء، سحب المسلحون الذين يحاصرون وزارتين في طرابلس منذ عشرة ايام، آلياتهم المسلحة من محيط الوزارتين، لكنهم واصلوا تحركاتهم الاحتجاجية.

واختفت سيارات البيك اب المزودة رشاشات ومدافع مضادة للطائرات، من محيط وزارتي الخارجية والعدل، لكن المسلحين بالزي العسكري ما زالوا امام الوزارتين.

ويقدم هؤلاء المسلحون انفسهم على انهم ثوار قاتلوا قوات معمر القذافي حتى مقتل هذا الاخير في تشرين الاول/اكتوبر 2011.

لكن بحسب الصحفي عصام الزبير، فان الامر يتعلق بخليط غير متجانس "من مقاتلين مسلحين ومدنيين ذوي ميول سياسية مختلفة تدفعهم طموحات شخصية ولو ان هدفهم المعلن هو 'تصحيح العملية الثورية' التي يعتبرون انها انحرفت بسبب وجود مساعدين سابقين للقذافي في الادارة".

وقال محمد صولا الذي عرف عن نفسه بأنه مقاتل سابق حارب نظام معمر القذافي واتى من مدينة صبراتة غرب طرابلس "نريد تطهير وزارتي الخارجية والعدل في ليبيا.. اختفى السلاح.. وبات الاعتصام سلميا".

من جهته، قال المحلل السياسي محمد السنوسي ان "هؤلاء المحتجين لا يملكون اي قاعدة داخل الراي العام الوطني".

وراى ان "هذه الميليشيات تستفيد في كل مرة من مطالب مشروعة فتلجأ الى عروض قوة للتأثير والتعويض عن فقدان نفوذهم داخل المجتمع الليبي".

والثوار السابقون الذين اعتبروا ابطالا في نهاية النزاع الليبي في 2011 ونظموا صفوفهم في ميليشيات ذات ايديولوجيات ودوافع مختلفة، متهمون اليوم بكل المساوئ التي يشهدها البلد ولا سيما الفلتان الامني المتواصل.

ويأتي هذا الانسحاب الجزئي غداة تظاهرة امام وزارة الخارجية نظمها سكان الحي الواقع في وسط العاصمة، احتجاجا على وجود السلاح.

وهذه المجموعات المسلحة التي استفادت من رواتب ومنافع متنوعة من جانب السلطات الانتقالية، تستفيد ايضا من مواقعها لتندفع في اعمال غير قانونية من دون التعرض للعقاب.

وتعد الحكومة باستمرار استخدام الحزم ضد هذه "الميليشيات الخارجة على القانون". لكن السلطات تتجنب فعليا اي لجوء الى القوة "للحفاظ على الارواح"، كما تقول.

وهؤلاء الثوار السابقون متهمون في اغلب الاحيان بانهم ادوات في ايدي سياسيين على الرغم من انه لم يعمد اي حزب سياسي او منظمة الى اعلان مسؤوليته عن هذه الحركة الاحتجاجية المسلحة علنا.

ويشير مراقبون وسياسيون بأصابع الاتهام الى جماعة الاخوان المسلمين التي وقفت وراء القانون المثير للجدل (قانون العزل السياسي) وتسعى خصوصا الى ابعاد خصومها ولا سيما محمود جبريل رئيس تحالف القوى الوطنية (ليبرالي) الذي فاز في الانتخابات التشريعية الاخيرة في السابع من تموز/يوليو.

وتعاون جبريل الذي يستهدفه قانون العزل السياسي الجديد، مع نظام معمر القذافي طيلة السنوات الاخيرة من حكمه قبل الانضمام الى حركة الاحتجاج على النظام السابق وتولي رئاسة الوزراء.

واتهم زيدان الذي يعتبر مقربا من الليبراليين، اخيرا شخصيات خسرت في الانتخابات الاخيرة بأنها تقف وراء حركة الاحتجاج من دون ان يسمي احدا.

من جهته اتهم الرئيس السابق للمجلس الوطني الانتقالي، الذراع السياسية للثورة، مصطفى عبد الجليل بشكل علني الاخوان المسلمين بالرغبة في السيطرة على البلد".

ورأى ابراهيم الكراز استاذ العلوم السياسية في جامعة طرابلس ان "الطريقة الوحيدة للسلطات للخروج من هذه الازمة هي الحوار مع (هؤلاء المسلحين) للتوصل الى حل عبر التسوية".

واضاف ان "هؤلاء الرجال المسلحين (...) هم شبان ضحوا بأنفسهم خلال الثورة لكنهم وجدوا انفسهم في النهاية مهمشين.. ويعتبرون انهم باتوا على هامش الثورة الليبية".

الا ان اخرين مثل السنوسي يدعون على العكس الى الحزم حيال هؤلاء المسلحين محذرين من "تنازلات تحفز مجموعات اخرى مسلحة على اللجوء الى السلاح للوصول الى اغراضها".






أوباما أكد أن بلاده ستواصل جهودها للتحرك ضد تنظيم "داعش"
«الحوثيون» سيطروا على رئاسة الوزراء والبرلمان والبنك المركزي ومقار عسكرية في صنعاء
وكالة فارس: طائرات من دون طيار لحزب الله تقصف مواقع ل"جبهة النصرة"
الفيصل بعد اللقاء الأول مع ظريف: سنغتنم الفرصة ونتجنّب أخطاء الماضي
أسكوتلندا حركت مشاعر الإنفصال لدى الأميركيين وبعض الولايات
القضاء الإيراني يأمر بحظر فايبر وتانغو وواتس اب
"نيويورك تايمز": قطر تفقد أصدقاءها الإقليميين والدوليين بسبب تمويل ودعم الإرهاب
تقرير صحفي أيراني: تحالف قطر وتركيا يستهدف نفوذ طهران
وول ستريت: مصر رهينة الدعم الخارجي لسنوات طويلة مقبلة
قطر تقصي القرضاوي من خطبة الجمعة نهائيا
 
 
 

:: الصفحة الرئيسية  :: لماذا القوة الثالثة  :: اتصل بنا  :: أضف الى المفضلة  :: أجعل الموقع الافتراضي  ::

لن تتحمل الصحيفة اية مسؤولية بخصوص ماينشر من قبل الأشخاص...يرجى الإشارة الى الصحيفة عند النسخ او التضمين
نعم.. الصحيفة جريئة ولكن لا تقبل المساس والتحقير للمعتقدات والأديان،ولا تتطرق لأسرار بيوت الناس
جميع الحقوق محفوظة لجريدة القوة الثالثة -© 2007 - 2014 .


 
- الإخوان : يحاصرون الوزارات في ليبيا فيعودون للصدارة والساحة - دراسات وتقارير