بحث شامل

بحث فى العنوان

بحث فى الموضوعات

بحث فى الكاتب

 

 
إختر المنطقة
 

أضف بريدك لنوافيك بجديد الموقع


 
 
الشعراء العرب وإشكالية التعصب للنسب// الحلقة الأولي

2012-05-08 22:41:03 بوابة الشعر والأدب

كريم مرزة الاسدي



الشعراء العرب وإشكالية معاناتهم من التعصب للنسب من الشنفرى ...حتى الجواهري...!!

الحلقة الأولى

 المقدمة : النسب المزعوم من دعبل إلى ابن الرومي المكلوم ! كريم مرزة الاسدي إشكالية التعصب للنسب لاحقت الإنسان من قديم الزمان على مستوى الأمم والشعوب والقبائل والأفراد , وكلٌّ ينادي بالإنسان , والإنسان نفسه حيران , يتعصب ويضحي بالمجان , والحقيقة أنّ المغالاة في التعصب للنسب , ورمي الآخرين بالنقص والعيب والدونية , قد ولـّد من المشاكل الكبرى , والجرائم العظمى ما لا تحصى , وإنْ بدت في بادئها من الأمورالصغرى , وقديماً أبدع طرفة بن العبد ( ت 569 م ) - توفي قبل ولادة النبي الكريم (ص) بسنة واحدة - حين قال : قد يبعثُ الأمرَ العظيمَ صغيرُهُ حتى تظلَّ لهُ الدماءُ تصبّبُ والظّلمُ فرّقّ بيــــــنَ حيِّ وائل ٍ بكرٌ تساقيها المنــايا تغلبُ كان النسب الشغل الشاغل للعرب منذ تصنيفهم الأمة إلى عرب عاربة وعرب مستعربة , قيلهم وقالهم مشتعل بين الطرفين حتى أنّ الله أنزل نبيهم من هؤلاء المستعربين لا العاربين , ومن ثمّ تولى المستعربون - كما نعتهم المجحفون- الخلافة الاسلامية طيلة العصرين الأموي والعباسي ! وأشار إلى ذلك جرير عندما هجا الأخطل التغلبي , إذ فخر الأول بإسلامه ومضريته قائلاً: إنّ الذي حرمَ المكارمَ تغلباً جعلَ الخلافة والنبوّة فينا لا أعلم لماذا جرير لم يقدم النبوّة على الخلافة ؟!

وهي أعظم مقاماً , وأسبق زمناً , والشعر يمشي وزنا ً , فالبيت من البحر (الكامل) , المهم لم يكتفوا بهذا التفاخر والتنابز ورمي الآخرين حتى ذهبوا إلى المقابر يعددون موتاهم , فأنزل الله عليهم " ألهاكم التكاثر حتى زرتم المقابر " , وجرّهم الأمر إلى رمي بعضهم بعضاً إلى أمم أخرى , بل تطاولوا على عباقرتهم وأفذاذهم , فقذفوهم للأجانب والأباعد , وهؤلاء يستحوذون ويصرخون هل من مزيد لهذا المجد التليد ؟!! صرخ المتنبي العظيم متهكماً داعياً للصحوة والتعقل : أغاية َ الدّين أنْ تحفوا شواربكمْ يا أمّة َ ضحكتْ من جهلها الأممُ ؟! ذهبت صرخته أدراج الرياح كما ذهبت صرخات السابقين واللاحقين , والإشكالية قائمة حتى يومنا هذا المستكين ! سألقي نبذة في هذه المقدمة على ماكان عليه الحال في العصر العباسي المزدهر كمثل للوضعية الاجتماعية السائدة حيث التعصب للنسب , ثم أتطرق في الحلقات القادمة للحديث عن معاناة شعراء عمالقة من مختلف العصور , وكيف دارت بهم دوائر النسب المسعور .

 في العصر العباسي ,كان للنسب القبلي دور مهم في الحياة , بل يُعتبرالهمّ الأكبرلتسنم المناصب العليا والمراكز الحساسة في الدولة والمجتمع , وكان المتنافسون والمتصارعون يدّعون النسب الصريح , أو الولاء المريح , وكان الشعراء الهجّاؤن يقفون لهم بالمرصاد ساخرين بهم ضاحكين عليهم ,وأول هؤلاء الشعراء , وفي مقدمتهم يقف دعبل الخزاعي (148 هـ - 246 هـ /765 م - 860 م) , إذ تلاقف وزير المعتصم ( ت 227هـ), وقاضي قضاته , أحمد بن أبي داود (1) , وهجاهُ متطرقاً للنزعة القبلية , فاتـّهم صاحبهُ بالتفاخر والمباهاة في التكاثر , وزيارة المقابر , والحلم بعودة المآثر : أبا عبد الألــــه أصخ لقولي وبعض القول ِيصحبهُ السّدادُ ترى طسْماً تعود بها الليالي إلى الدّنيا كمــــا رجعتْ أيادُ (2) قبائلُ جُذ َّ أصلهمُ فبـــــادوا وأودى ذكرهمْ زمناً فعــادوا وكانوا غرّزوافي الرمل بيضاً فأمسكهُ كمــا غرزَ الجرادُ (3) فلمّا أن سقوا درجوا ودبّّوا وزادوا حين جادهمُ العهادُ (4) غداً تـــأتيكَ إخوتهمْ جديسٌ وجْرهمُ قصّراً وتعودُ عــادُ فلمْ أرَ مثلهمْ بــادوا فعادوا ولم أرَ مثلهم قلــّوا فزادوا توغـّلَ فيهمُ سفكٌ وخـــوزٌ وأوباشٌ فهمْ لهمُ مــــــدادُ وأنباط ُ السّوادِ قدْ استحالوا بها عرباً فقد خرِبَ السّــوادُ (5) ولو شاءَ الإمامُ أقامَ سوقاً فباعهمُ كما بيع الســــــــمادُ نقلت لك معظم أبيات القصيدة , وهي صورة فنية ساخرة رائعة , ولوحة كاركتيرية ناطقة , بجميع صيغها البلاغية من استعارات مكنية وتصريحية , وجناس ناقص , وطباق خالص, تعكس الواقع الذي كان سائدا في عصرهم , وتوارثناه جيلاً بعد جيل حتى عصرنا , وأنتم تعلمون جيداً ما جرّ النسب من مآسٍ ٍ , وتهجيرٍ قسريٍّ , وإبادةٍ جماعية , وانتهاكٍ للحرمات والمقدسات , ومن هنا تأتي أهمية البحث , وضرورة التواصل معه , إن لمْ يشأ ْ إمام ذلك العصر أن يقيم سوقاً لبيعهم , فقد شاء إمامٌ وإمامٌ من بعده , وصدقَ الشاعر - دون أن يدري - إذ جعل المساكين سماد الأرض وملحها !! وابن الرومي (221 هـ - 283 هـ / 835 م - 896م) , وهو تلميذ لدعبل في مدرسة الهجاء , تأثر به وسار على خطاه في قذع أنداده لا خلفائه , لأنه لم يمتلك جرأة الأول وسعة حيلته, وكرّر بعض صوره دون تقصد منه , فتوارد الخواطر وارد في عصر واحد , ومكان واحد , لتقارب الموروث والسائد , وربط المعري بينهما من قبل في قوله : لو أنصف الدهرُ هجا نفسهُ كأنـّهُ الرومي أو دعبلُ ولم يتجرأ نقاد الأدب المعاصرون , وبكلمة أدق لم يريدوا اسناد تلمذة ابن الرومي , وتأثره شعرياً بالدعبل ونهجه الهجائي , بل مدرسته (6), ولو أنـّهما تعاصرا ربع قرن من الزمن البغدادي , نعم أنا أشكُّ في حصول اتصال مباشر بينهما لعدة أسباب منها فارق السن ( أكثر من سبعين عاماً) , ومهابة الخزاعي وذيوع صيته , ووسوسة الرومي وابتداء أمره , نعود إلى إشكالية النسب الرومية , فقد هجا شاعرنا علي بن العباس بن جرجيس الرومي - وهذا اسمه - الوزير الشهير ,والكاتب القدير أسماعيل بن بلبل الشيباني , والمكنى بأبي الصقر , متعرضاً لنسبه , ولكن بعد إقالته ,وانكسار أمره ,قائلاً : عجبتُ مــــن معشر ٍبعقوتنا باتوا نبيطاً وأصبحوا عربا مثل أبي الصقر ِإنّ فيهِ وفي دعواهُ شيبـــــان آية ً عجبا بيناهُ علجاً علـــــــى جبلـّتهِ إذْ مسّهُ الكميـــــــاءُ فانقلبا عرّبهُ جدّهُ السّـــــــعيدُ كما حوّلَ زرنيخَ جـــــــدّهِ ذهبا وهكذا هــــــذه الجدود لها إكسيرصدق ٍيعرب النســـبا ركز- عزيزي القارىء الكريم - على النبطي المقلوب , والعلجي الجُبلة , بما أورده دعبل من استحالة الأنباط , وطبع الخوز والأوباش ,تجد تشابهاً بين الصورتين ,أمّا استعارة الرومي لعلم الكيماء الذي اشتهر في عصره لتحويل المواد الرخيصة إلى مواد نفيسة , وخاب الأمر , فالجبلة تبقى هي الجبلة !

السخرية لاذعة , والصورة رائعة , وابن الرومي نفسه قد مدح ابن البلبل الشيباني من قبل عندما كان وزيراً ,والنسب أيضاً كان حاضراً بقوة : أضحى أبو الصّقر فرداً لا نظير لهُ بعدَ النّبيَّ ومن والتْ خراسانُ هو الذي حكمتْ قدماً بســــــــؤددهِ عدنانُ ثمَّ أجــازتْ ذاكَ قحطانُ قالوا:أبو الصّقرمن شيبان قلتُ:لهمْ كلاّ لعمري ولكن منهُ شيبـــانُ وكمْ أبٍ قدْ علا بابن ٍذُرا شــــرفٍ كما علا برســــــول اللهِ عدنانُ ثمّ يعتذرلشيبان في الأبيات التي بعدها ليتلافى الإشكال , وهذا المعنى أيضاً أخذه رومينا من الدعبل حين مدح المطلب بن عبد الله الخزاعي , والي مصر أوائل عهد المأمون , قائلاً : أبعد مصر ٍوبعـد مطلبٍ نرجو الغنى؟! إنْ ذا من العجبِ إنْ كاثرونا جئنا بأسرتهِ أو واحدونا جئنــــــــــا بمطلبِ إذن مثلما جمع دعبل خزاعة كلـّها في المطلب , وذهب إلى حال سبيله لا خائفا ولا وجلا , ولا ينتظر منك القبول أو الرضا سيان في مدحه أوهجائه , جعل ابن الرومي كلّ شيبان في اسماعيل البلبلي , ولكن الأخير يستوفي المعنى من كل جوانبه , ولا يدع لك مجالا لتنتقص من شعره كعادته , ويعلل أسباب ذكر المناقب أو المثالب , كأنك واقف له بالمرصاد , بل يتوقع أو يخشى منك أن تسأله , لماذا مدحت هذا الشخص وهجوته من بعد يا هذا ؟ !

 يتبرع وحده لك بالإجابة مسبقا : ألمْ ترَ أنـّني قبــل الأهاجي أقدّم في أوائلها النســـــــيبا لتخرق في المسامع ثم يتلو هجائي محرقاً يكوي القلوبا كصاعقةٍ أتتْ في إثر غيثٍ وضحكُ البيض ِتتبعهُ نحيبا ثم يترآى إليه , أنك لم تقتنع بالإجابة , ولم تتوسم فيه النجابة , وأنّ تعليله غير مقبول , وسيفه غير مسلول ,فيطر أذنك بأبيات أخرى , لا تنقصها عبقريته الفذة , يحعلك مبهوتا , متأملاً مسحورا ,قابلاً مقبولا !!: إذا ما مدحت المرءَ يوماً ولمْ يثبْ مديحي وحقُّ الشعر في الحكم واجبُ كفاني هجائيهِ قيامـــــــــــي بمدحهِ خطيباً وقول النــاس ِلي : أنتَ كاذبُ مسكين ابن الرومي !

 إذ جعل للشعر نصيبا في الحكم , ويرضى بأن يقال له : أنت كاذب , مفارقة لطيفه , ورفقة ألطف , والحديث شجون , والأدب جميل , والمعاني متشعبة , ولا استطيع أن أتركك , إذا لم أعطِ الموضوع حقـّه , أراني مثلي مثل صاحبي ابن الرومي ! ونعود للعرب وإشكالية التعصب للنسب , وسنشرع في الحلقة القادمة مع (الشنفرى ) , وأخلاقية الشعراء الجاهليين , وما عانى من الرواة والاخباريين , والنسابة والنسابين , ونختم القول بالقرآن الكريم " ياأيها الناس إنـّا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إنّ أكرمكم عند الله أتقاكم... " والله خير الحاكمين شكراً .

 ـــــــ (1) أحمد بن أبي داود بن فرج بن جرير الأيادي (160 هـ - 240 هـ ) ولد في البصرة , اتصل بالمأمون والمعتصم عينه قاضي القضاة , ووزيراً له ,وأشتهر في قضية القول بخلق القرآن. (2) طسم قبيلة انقرضت , وهي من العرب العاربة , وأياد قبيلة عدنانية (عرب مستعربة). (3)غرز الجراد : أثبت بيضه في الأرض . (4)العهاد : أول مطر الربيع . (5) الأنباط : مفردها نبط , وهم قوم من العجم , كانوا يعملون في الزراعة , ويسكنون البطائح بين العراقين, وسموا نبطاً , لاستنباطهم ما يخرج من الأرض . (6) لكاتب هذه السطور مؤلف مخطوط , ينيف عدد صفحاته على الخمسمائة , أوسمه ( دعبل بن علي الخزاعي - الوجه الآخر للشعر العربي) ,






ثورة مغدورة أم منتصرة؟ مقاربة في نشأة وتطور الرواية العراقية (4)
حسين عبد اللطيف: في عداد الذكرى
شبه أشياء
المَديِنَةُ
الأشباح لا تولد من شجر الغابة
حسين عبد اللطيف سراج الشعر الذي انطفأ مبكراً
مع الكاتبة والمناضلة المصرية الراحلة فتحية العسال
الكاتب محمد كمال جبر نورس فلسطيني آخر يودع الدنيا
'ألف ليلة وليلة' تعود إلى مبدعها كريمة مصونة (1 / 3)
ما العمل، ما الطريق، ما الوسيلة ؟ ــ مقاربة في نشأة وتطور الرواية العراقية (2)
 
 
 

:: الصفحة الرئيسية  :: لماذا القوة الثالثة  :: اتصل بنا  :: أضف الى المفضلة  :: أجعل الموقع الافتراضي  ::

لن تتحمل الصحيفة اية مسؤولية بخصوص ماينشر من قبل الأشخاص...يرجى الإشارة الى الصحيفة عند النسخ او التضمين
نعم.. الصحيفة جريئة ولكن لا تقبل المساس والتحقير للمعتقدات والأديان،ولا تتطرق لأسرار بيوت الناس
جميع الحقوق محفوظة لجريدة القوة الثالثة -© 2007 - 2014 .


 
- الشعراء العرب وإشكالية التعصب للنسب// الحلقة الأولي - بوابة الشعر والأدب